fbpx

المصحات الخاصة تحدد مشاكل القطاع .. التعريفة والتغطية الصحية

echo24
2019-11-14T09:34:25+01:00
2019-11-14T09:34:49+01:00
أخباراخر مقالصحة
echo2414 نوفمبر 2019آخر تحديث : منذ 5 سنوات
المصحات الخاصة تحدد مشاكل القطاع .. التعريفة والتغطية الصحية

اعتبرت الجمعية الوطنية للمصحات الخاصة أن النهوض بالقطاع الصحي يتطلب وجود إرادة سياسية من لدن السلطات الحكومية لتجاوز الأعطاب التي يعيشها والوضع المتردي الذي يعرفه.

وقالت الجمعية، في ندوة صحافية نظمتها مساء الأربعاء بالدار البيضاء، “يجب على الحكومات المتعاقبة أن تستوعب أنه طالما أن المغرب لا يتوفر على تغطية صحية شاملة وكافية كمًّا وكيفًا، لا يمكن الحديث عن منظومة صحية جيدة”.

وأوضح أعضاء الجمعية الوطنية للمصحات الخاصة أن النهوض بالقطاع الصحي يتطلب اليوم دعوة الوزير خالد آيت الطالب إلى عقد مناظرة وطنية، بحضور مختلف الفرقاء والمهتمين، بعدما لم يتم القيام بها من لدن الوزيرين السابقين.

association national des cliniques privees1 782532294 - Echo24

وشدد رضوان السملالي، رئيس الجمعية، على أن السلطة الحكومية الوصية يجب أن تشرع في تطبيق الجهوية في هذا القطاع، قائلا: “إذا لم تكن هناك جهوية في الصحة، فلن نتحدث عن صحة تليق بالمواطنين”، مضيفا: “لا يمكن أن تكون هناك منظومة في المستوى فيما كل القرارات تتخذ في الرباط. في الدول الناجحة هناك جهوية التسيير لأن ذلك يمكن من الاقتراب من مشاكل المواطنين”.

ورد رئيس الجمعية على الاتهامات التي توجه إلى أرباب المصحات الخاصة بالقول: “نحن نستمع إلى هموم المواطنين لكن ليس بمقدورنا حل مشاكلهم. فرغم وجود حلول إلا أن المسؤولين السابقين لم يهتموا بذلك، وبالتالي يجب أن تكون هناك إرادة سياسية قوية”.

وبخصوص المنافسة التي يمكن أن يتعرض لها أصحاب المصحات بفتح المجال أمام المستثمرين الجدد، قال المتحدث نفسه: “نحن لا نعارض ولوج هؤلاء إلى مجال المصحات، غير أنه لن يكون باستطاعتنا الاستمرار فيه”، مرجعا ذلك إلى التعريفة.

وأضاف الدكتور السملالي في معرض أجوبته على أسئلة الصحافيين أنه “لا يمكن أن تكون هناك تغطية صحية في المستوى والتعريفة لم تعدل منذ سنة 2006، حتى ولو حل هؤلاء المستثمرون في القطاع”.

ويواجه أرباب المصحات مشاكل كبيرة بخصوص التغطية الصحية، بحسب ما تحدثوا عنه، حيث قالوا إن “أغلب مشاكلنا ليست مع المريض وإنما مع التغطية الصحية، ولهذا نحن نحاول بكل الوسائل والطرق تسريع وتيرة ولوج المريض من أجل العلاج”.

وانتقد أصحاب المصحات الخاصة نظام المساعدة الطبية “راميد” الخاص بالمعوزين، وقالوا إن بطاقة “راميد” “كانت في البداية فكرة محترمة، لكنها صارت فاشلة، حيث لا يجد المستفيدون منها إمكانية الولوج إلى المنظومة الصحية للاستفادة من مختلف العلاجات”.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.