fbpx

عزيز أخنوش رئيس الحكومة المكلف ورئيس حزب التجمع الوطني للأحرار في سطور!

Echo 24
أخبارأخبارسياسة
Echo 2414 سبتمبر 2021آخر تحديث : منذ أسبوع واحد
عزيز أخنوش رئيس الحكومة المكلف ورئيس حزب التجمع الوطني للأحرار في سطور!

بعد تعيينه من طرف جلالة الملك محمد السادس رئيسا للحكومة المقبلة وتكليفه بتشكيل الحكومة يحث عزيز أخنوش رئيس حزب التجمع الوطني للأحرار الخطى لتشكيل حكومة قوية وذات أغلبية مريحة وذلك بعدما اكتسح حزب الحمامة انتخابات 8 شتنبر الجاري واحتل المرتبة الأولى متصدرا بامتياز مريح النتائج.

فمن هو عزيز أخنوش رئيس الحكومة المكلف ورئيس حزب التجمع الوطني للأحرار؟

ولد أخنوش سنة 1961 في مدينة تافراوت وهو متزوج من سيدة الأعمال سلوى أخنوش وأب لثلاث أبناء.

عرف أخنوش وسط معارفه وأبناء مدينته بالشخصية المتواضعة والرجل الطموح والنشيط الذي يفضل العمل في صمت بعيدا عن الأضواء.

حصل في سن 25 عاما وبالضبط سنة 1989 على شهادة عليا في التسيير الإداري من جامعة شيربروك بكندا.

بعد عودته إلى المغرب ترأس مجموعة « أكوا » القابضة التي أسسها والده منذ سنة 1932، وتحتضن شبكة من المؤسسات الاقتصادية الكبرى العاملة في مجال المحروقات والاتصالات والخدمات وغيرها من القطاعات الأخرى.

هو واحد من أبرز رجال الأعمال في المغرب والعالم العربي تقدر ثروته ب2 مليار دولار.

انتخب سنة 2003 رئيسا لجهة سوس ماسة درعة جنوبي المغرب.

لعب دورا محوريا في التوصل إلى اتفاق وصف بالتاريخي حول عودة نشاط السفن الأوروبية إلى المياه المغربية، بعد تعثر المفاوضات بين الطرفين سنة 2014.

ووقتها قلدت إسبانيا أخنوش بوسام الصليب الأكبر للاستحقاق الفلاحي والغذائي والصيد البحري نظير المجهودات التي بذلها في المفاوضات بين المغرب والاتحاد الأوروبي.

وهو من بين الوزراء الذين لا يتقاضون راتبا مقابل مهمتهم داخل الحكومة حيث أكد في لقاءات صحفية عدم حصوله على أي أجر أو تعويض من الدولة منذ توليه مهامه كوزير للفلاحة سنة 2007.

بعد انتخابات 2016 التي لم يحقق فيها « التجمع الوطني للأحرار » نتائج مرضية (37 مقعد من أصل 359)، تقلد أخنوش رئاسة الحزب خلفا لصلاح الدين مزوار.

وقد تأسس هذا الحزب الليبرالي عام 1978 من قِبل أحمد عصمان، الذي كان يشغل منصب رئيس الوزراء بين سنتي 1972 و1979.

استعد أخنوش وحزبه « استعدادا جيدا لانتخابات 2021 وحضرا بما يكفي للظفر بها حيث كانت حظوظهما تبدو وافرة لإسقاط حزب العدالة والتنمية »، الذي تصدر النتائج في انتخابات 2011 و2016 وتولى مسؤولية تدبير الشأن العام على مدى 10 سنوات، قبل أن تتراجع شعبيته بشكل لافت خلال الفترة الأخيرة.

وسجل المراقبون الحضور القوي لحزب « التجمع الوطني للأحرار » في مختلف وسائل التواصل الاجتماعي أثناء حملات الدعاية الانتخابية، مقارنة بباقي الأحزاب الأخرى، حيث ركز خلال دعايته الرقمية بشكل أكبر على استمالة فئات الشباب.

حرص أخنوش على التواصل بشكل منهجي ومستمر مع متابعي المنصات الرقمية للحزب من أجل التعريف بالبرنامج الانتخابي الذي وصفه بـ »الواقعي والقابل للتنفيذ ».

وكان أخنوش أثناء الإعداد لوضع البرنامج الانتخابي للحزب قد التقى بأكثر من 300 ألف مغربي من مختلف مناطق المملكة، في إطار برنامج أطلق عليه « 100 يوم 100 مدينة ».

 

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.