fbpx

مسلمو إيطاليا يدعون لتخصيص مساحة إضافية في المقابر لدفن موتاهم من ضحايا كورونا

Echo 24
أخباردولية
Echo 2410 يونيو 2020آخر تحديث : منذ 4 سنوات
مسلمو إيطاليا يدعون لتخصيص مساحة إضافية في المقابر لدفن موتاهم من ضحايا كورونا

دعا الأئمة وممثلو الجالية المسلمة في إيطاليا لتخصيص مساحة إضافية للمسلمين في المقابر، ليتمكنوا من دفن موتاهم من ضحايا فيروس كورونا.

ونقلت وكالة “فرانس برس” عن إمام مسجد “ميلانو سيستو” عبد الله تشينا قوله: “اختبرنا الألم، لكنه يتعمق أحيانا عندما لم تجد بعض العائلات مكانا تدفن فيه موتاها لعدم وجود أقسام مخصصة للمسلمين في مقابر المدن”.

وبنتيجة تعليق الرحلات الجوية، تعذرت إعادة المسلمين الذين توفوا بفيروس كورونا أو لأسباب أخرى إلى بلدانهم الأصلية.

وتسبب ذلك بارتفاع عدد طلبات الدفن، واكتشاف أنه لا مكان لهم في مقابر إيطاليا.

واضطر العديد من مسلمي إيطاليا لقطع مسافات كبيرة لدفن موتاهم أو ترك الجثث لأيام في المشارح أو حتى في المنازل بحثا عن مكان لدفنها.

وبموجب القانون الإيطالي، بإمكان المقابر أن تخصص “أقساما خاصة ومنفصلة” لغير الكاثوليك لكنها غير مجبرة على ذلك.

وقال الإمام تشينا إن المشكلة مستمرة حتى بعد انحسار موجات الوفيات الأكبر بالفيروس.

وشكر رؤساء المجالس البلدية الذين فتحوا مقابرهم الكاثوليكية خلال الأزمة لضمان دفن الموتى المسلمين بشكل لائق.

ويبلغ عدد المسلمين في إيطاليا نحو 2.6 مليون شخص، أو 4.3% من سكان البلاد.

ويعيش معظمهم في الشمال، حيث المناطق الأكثر تضررا جراء فيروس كورونا ويحمل 56% منهم جنسيات أجنبية، وهم في معظم الحالات من دول شمال إفريقيا أو جنوب آسيا.

ولا توجد إحصاءات رسمية لعدد المسلمين، سواء الإيطاليين أو الأجانب، الذين توفوا في البلاد خلال فترة تفشي الوباء.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.