fbpx

كأس العالم (قطر 2022) .. نتيجة التعادل أمام كرواتيا “إيجابية جدا” (وليد الركراكي)

ECHO24
أخباررياضة
ECHO2423 نوفمبر 2022آخر تحديث : منذ أسبوعين
كأس العالم (قطر 2022) .. نتيجة التعادل أمام كرواتيا “إيجابية جدا” (وليد الركراكي)

قال الناخب الوطني وليد الركراكي، إن نتيجة التعادل التي حققها المنتخب المغربي اليوم الأربعاء أمام نظيره الكرواتي برسم الجولة الأولى من مباريات المجموعة السادسة لكأس العالم قطر 2022 كانت “إيجابية جدا”.

وأضاف الركراكي ، خلال الندوة الصحفية التي أعقبت المباراة، أن هذه النتيجة الإيجابية ستشكل عاملا محفزا للعناصر الوطنية لخوض مباراتهم المقبلة بمعنويات مرتفعة.

وتابع أن نتيجة التعادل أمام وصيف بطل العالم الذي يتوفر على لاعبين متمرسين في مستهل مباريات هذه المجموعة ، ستمكن من زرع الثقة في نفوس اللاعبين الذين قدموا مباراة كبيرة وأبانوا عن مستوى عال بالنظر لقدرات الفريق الخصم.

واستطرد الناخب الوطني قائلا إن ” اللاعبين قدموا مباراة جيدة أمام فريق كبير ويعد من أفضل المنتخبات المشاركة في كأس العالم”، مؤكدا أن الأهم هو تحقيق نقطة واحدة وتفادي الهزيمة في المباراة الأولى .

وشدد على أنه “رغم الأداء الايجابي الذي ظهرت به المجموعة، والانطلاقة الجيدة، تم تسجيل بعض الأخطاء التي يتوجب تداركها في المباراة المقبلة من أجل إحراز تقدم في منافسات هذه التظاهرة العالمية”.

وفي سياق متصل، نوه وليد الركراكي بالدعم الكبير والرائع للجماهير المغربية التي ساندت الفريق إلى آخر دقائق المباراة.

من جانبه ، قال مدرب منتخب كرواتيا زلاتكو داليش إن فريقه واجه خصما شرسا قدم مباراة في المستوى واستطاع تكسير هجمات لاعبيه في أكثر من مناسبة.

وأضاف أن “المنتخب المغربي أظهر قدرة جيدة في هذه المباراة القوية وهو فريق لا يستهان به”.

وتابع “فريقنا استحوذ على الكرة لكن غابت عنه الفعالية . كنا نواجه مشاكل في التوغل إلى الأمام مع خشيتنا من الهجمات المرتدة”.

   ويجري المنتخب الوطني مباراته الثانية ضد نظيره البلجيكي يوم 27 نونبر الجاري على أرضية ملعب ” الثمامة” (الواحدة بتوقيت غرينتش).

     ويتواجد الفريق المغربي في المجموعة السادسة التي تضم منتخبات كرواتيا وبلجيكا وكندا.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.