على أي خديجة تبقى مظلومة وهناك خديجات كثيرات يعانين في صمت

echo24
2018-08-29T12:23:15+01:00
2018-08-29T12:23:37+01:00
أخبارالمرأة
echo2429 أغسطس 2018آخر تحديث : منذ 5 سنوات
على أي خديجة تبقى مظلومة وهناك خديجات كثيرات يعانين في صمت

لا شك أن الكل تابع قضية خديجة ضحية بن عياد الفقيه بن صالح منكم من تعاطف معها ومنكم من لم يصدق، رويات متضاربة على لسان الضحية وعائلتها وعائلة الشبان المحتجزين على خلفية هاته القضية والطب فند الادعاء وقال أن الوشم قديم ومخدوم بدقة مع استبعاد أن يكون إجباري أي أنه على جسم مستريح وغير مقاوم  بل بعضهم  طرح السؤال لماذا لا تكون الضحية حامل خصوصا فترة الاحتجاز دامت حولي الشهر والنصف وتناوب على اغتصابها حوالي 16 شاب وهل كانت تتعاطى حبوب منع الحمل خلال هاته الفترة أم أجبروها على تناولها وهل أجروا لها تحاليل الكشف عن بعض الامراض المنقولة جنسية على العموم العدالة في الطريق للكشف عن الحقيقة الكاملة وعن الجناة الحقيقين  لكن خديجة تبقى مظلومة سواء من عائلتها أو المجتمع  وحتى نفسها ثم الشباب المحتجزين ومن سبقهم لجسد خديجة.

لكن لا يمكن أن نعصف بشباب في عمر الزهور ارتكبوا خطأ الفاحشة ونتهمهم بالاختطاف والاحتجاز والاغتصاب  يخرجون من غياهب السجن أكثر إجراما وأكثر خطورة