fbpx

توقيف 37 شخصا من أصل 50 تسللوا سرا إلى إقليم شفشاون قادمين إليه من طنجة

Echo 24
2020-04-14T12:06:22+01:00
2020-04-14T12:08:28+01:00
أخبار
Echo 2414 أبريل 2020آخر تحديث : منذ 4 سنوات
توقيف 37 شخصا من أصل 50 تسللوا سرا إلى إقليم شفشاون قادمين إليه من طنجة

بلغ إجمالي الأشخاص الموقوفين، إلى حدود أمس الاثنين، على خلفية تسللهم إلى إقليم شفشاون سرا، في خرق لحالة الطوارئ الصحية، للحد من انتشار فيروس كورونا، إلى 37 شخصا، ولايزال البحث جار عن 13 آخرين.

وبحسب مصادر ، فإن الأشخاص المذكورين، تم توقيفهم بشكل متفرق، على مستوى جماعة بني رزين، وفيفي، وبوزطاط، وبني فلغوم، التابعين لإقليم شفشاون.

وأضافت المصادر ذاتها أن المصالح الأمنية، وعناصر الدرك الملكي، والسلطات المحلية، تقوم بحملة تمشطية واسعة لتوقيف باقي الأشخاص.

وكانت جماعة “فيفي”، التابعة لإقليم شفشاون، قد أكدت في تدوينة على صفحتها الرسمية أن السلطات المحلية تمكنت، أول أمس السبت، من توقيف 11 شخصا، تسللوا إلى الإقليم بطريقة سرية، في خرق للحجر الصحي، ولايزال البحث جار عن 39 آخرين.

واعتبرت الجماعة في تدوينة على صفحتها في موقع التواصل الاجتماعي أنه “بفعل يقظة السلطة المحلية، ومصالح جماعة فيفي، فقد تم ضبط 11 شخصا من المشتبه فيهم ممن حلوا بتراب كل من جماعتي فيفي، وبني فغلوم”.

وأضافت الجماعة في التدوينة ذاتها أنه “تم إيداع الأشخاص المذكورين بمؤسسة دار الطالب بمركز فيفي لقضاء فترة الحجر الصحي، لضمان التأكد من سلامتهم، حيث يسهر الطاقم العامل بهذه المؤسسة على توفير كل الشروط الضرورية الملائمة، واللازمة لإقامتهم في أحسن الظروف طوال هذه الفترة”.

وفي السياق ذاته، ناشد حسن الدحمان، نائب رئيس المجلس الجماعي لشفشاون في تدوينة على حسابه في موقع التواصل الاجتماعي، “الأشخاص الخمسين، الذين تسللوا من مدينة طنجة إلى مدينة شفشاون أن يتحلوا بالمسؤولية، والروح الوطنية، ويسلموا أنفسهم للسلطات قصد القيام بالواجب الصحي معهم، حفاظا على سلامتهم، وسلامة الآخرين”.

وأضاف الدحمان، في التدوينة ذاتها ”كل من شاهدهم، أو سمع عنهم، عليه أن يبلغ عنهم، هذا واجب علينا القيام به دون تردد”.

وكان 50 شخصا قد تسللوا إلى مدينة شفشاون، الجمعة الماضية، قادمين من طنجة، في خرق لحالة الطوارئ الصحية، المفروضة على البلاد، للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد.

وقامت السلطات المحلية حينها بحملة تمشطية واسعة، في الأحياء، والشوارع، مرفوقة بأفراد من القوات المساعدة، وأعوان السلطة، من أجل توقيف الأفراد المشتبه في دخولهم إلى المدينة بطريقة سرية.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.