fbpx

المبادرة الوطنية للتنمية البشرية بسيدي بنور..حصيلة إيجابية وآفاق واعدة لتعميم التعليم الأولي

ECHO24
أخبارتربية وتعليم
ECHO2414 نوفمبر 2022آخر تحديث : منذ 3 أسابيع
المبادرة الوطنية للتنمية البشرية بسيدي بنور..حصيلة إيجابية وآفاق واعدة لتعميم التعليم الأولي

سيدي بنور – في إطار عملها الدؤوب والمتواصل من أجل الدفع بالتنمية البشرية للأجيال الصاعدة، ما فتئت المبادرة الوطنية للتنمية البشرية تولي اهتماما خاصا بتعميم التعليم الأولي خاصة في المناطق القروية بمختلف جهات المملكة.

والمثال من إقليم سيدي بنور، حيث مكنت المجهودات المبذولة في إطار البرنامج الرابع للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية في محوره المتعلق بدعم التعليم الأولي بالوسط القروي منذ انطلاقته سنة 2019 من تسجيل حصيلة إيجابية على صعيد الإقليم، تمثلت في إنجاز 128 وحدة و186 حجرة دراسية، وتكوين 179 مربية، بينما بلغ عدد المستفيدين 3350 طفلة وطفلا.

وفي هذا السياق، أكدت سكينة شطابي مسؤولة بقسم الشؤون الاجتماعية بعمالة إقليم سيدي بنور، أن برنامج تعميم التعليم الأولي بالعالم القروي، الذي نصت عليه المرحلة الثالثة من المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، يعتبر ورشا مهما يهدف إلى إحداث وحدات بالدواوير البعيدة عن المدار الحضري.

وأضافت شطابي أن البرنامج الخاص بالإقليم ساهم في افتتاح 128 وحدة أي ما يعادل 186 حجرة دراسية.

ويتوزع عدد هذه الحجرات الدراسية المنجزة بين 63 وحدة و103 حجرة سنة 2019، ثم 57 وحدة و68 حجرة سنة 2020، و8 من الوحدات و15 حجرة خلال سنة 2022.

وأبرزت أن العمل متواصل ومستمر رغم الإكراهات والصعوبات التي شهدها سير العمل بسبب تداعيات الأزمة الصحية وذلك من أجل تعزيز وتوسيع العرض بالإقليم، مشيرة إلى أنه من المرتقب إحداث 147 وحدة خلال السنة المقبلة (2023).

وأوضحت أنه يتم التركيز في إحداث هذه الوحدات على درجة البعد من المؤسسات التعليمية العمومية وعدد الأطفال الموجودين بهذه الدواوير النائية، مضيفة أن المبادرة تعتمد في عملية الإحداث على البناء الصلب والبناء النموذج (Modulaire)، وهو ما يوفر لها إمكانية تنقيله كلما دعت الضرورة إلى ذلك.

كما تعتمد المبادرة، تضيف السيدة شطابي، على إعادة هيكلة البنايات القديمة المتوفرة في بعض الدواوير وملاءمتها لتصبح قابلة لاستقبال االأطفال مع احترام مبدأ المجانية، مبرزة أنه بالنسبة لاختيار المربيات يتم إعطاء الأولوية للمربيات المنحدرات من هذه الدواوير واللواتي تتوفر فيهن الشروط والمعايير المطلوبة.

وتعد المؤسسة المغربية للنهوض بالتعليم الأولي شريكا رئيسيا إلى جانب المتدخلين الآخرين في تجهيز هذه الوحدات المدرسية وتوفير الماء والإنارة والطرق.

من جهته أكد محمد الرحالي مسؤول بالمؤسسة المغربية للنهوض بالتعليم الأولي بإقليم سيدي بنور، التي تعتبر شريكا رئيسيا إلى جانب المتدخلين الآخرين في تجهيز هذه الوحدات المدرسية وتوفير الماء والإنارة والطرق، أن المؤسسة تعتبر إطارا مرجعيا ورائدا في التعليم الأولي.

وأبرز في تصريح مماثل أن المؤسسة تتوفر على خبرة مهمة مكنتها من لعب دور كبير في هذا الورش الملكي، بل وحظيت باهتمام عدد من الشركاء، حيث تم توقيع عدة اتفاقيات مع اللجنة الإقليمية للتنمية البشرية منذ سنة 2019 تم بموجبها إحداث 186 قسما للتعليم الأولي.

وأشار السيد الرحالي إلى أن المؤسسة تولي أهمية كبيرة لجودة التعليم المقدم لهؤلاء الأطفال من خلال العمل على انتقاء مربيات ومربين أكفاء.

وأوضح أنه بعد عملية الانتقاء التي تتم بشراكة مع الوكالة الوطنية لإنعاش الشغل والكفاءات تحت إشراف العمالة تأتي فترة التكوين المحددة في 950 ساعة، والتي تتوزع بين 400 ساعة مخصصة كمرحلة أولية يستفيد منها جميع المربيات والمربين قبل الالتحاق بالعمل و550 ساعة خلال السنة الأولى بعد الالتحاق بالفصول.

كما يستفيد المربون، يضيف السيد الرحالي، من تتبع بيداغوجي بطريقة دورية، إذ تخصص المؤسسة المغربية مشرفا تربويا لكل 25 أو 30 من المربيات والمربين.

من جانبها قالت المربية نعيمة توفيد إنها التحقت بالمؤسسة المغربية للنهوض بالتعليم الأولي واشتغلت بوحدة العربي بن اسعيد التي تم إحداثها من طرف اللجنة الإقليمية للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية بشراكة مع المؤسسة المغربية بعدما استفادت من تكوين نظري وتطبيقي.

وأضافت أن انحدارها من دوار مجاور للدوار الذي تشتغل به سهل عليها التأقلم والتقرب من الأطفال بشكل سريع مما ساعدها على النجاح في مهمتها التربوية.

وهكذا ووعيا منها بكون التعليم الأولي يشكل مرحلة أساسية في تنمية القدرات الفردية للأطفال لما له من تأثير واضح في الإمكانات المعرفية والاجتماعية والعاطفية للطفل في مساره التعليمي، تواصل المبادرة الوطنية للتنمية البشرية عملها الدؤوب من أجل تعميم وتعزيز تعليم أولي ذي جودة من خلال توفير بنيات تحتية ملائمة وانتقاء وتكوين موارد بشرية ذات كفاءة.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.