fbpx

الصين تحكم بالإعدام على أسترالي بتهمة الاتجار بالمخدرات

Echo 24
أخباردولية
Echo 2413 يونيو 2020آخر تحديث : منذ 4 سنوات
الصين تحكم بالإعدام على أسترالي بتهمة الاتجار بالمخدرات

حكمت الصين على مواطن أسترالي بالإعدام بتهمة الاتجار بالمخدرات، في حكم يُرجح أنه سيؤجج التوتر الشديد بين بكين وكانبيرا، وفقاً لوكالة الصحافة الفرنسية.

وحكم على الرجل الذي عرفت عنه وسائل إعلام أسترالية باسم كام غيليسبي، بالإعدام الأربعاء في كانتون (جنوب شرق)، وفق إشعار نُشر على موقع محكمة المدينة ولا يعطي أي تفصيل عنه سوى اسمه الذي كُتب باللغة الصينية وجنسيته.

وأفادت وسائل إعلام صينية أنه أُوقف في مطار كانتون في ديسمبر 2013 وكان يحمل أكثر من 7.5 كلغ من الميثامفيتامين في حقائبه.

وأعربت وزارة الخارجية الأسترالية عن «حزنها العميق» لصدور هذا الحكم، وذكرت بمعارضة أستراليا لعقوبة الإعدام.

والصين هي الشريكة التجارية الأساسية لأستراليا التي تستقبل عدداً كبيراً من الطلاب والسياح الصينيين.
لكن العلاقات بينهما توترت في السنوات الأخيرة وازدادت حدة التوتر مؤخراً بسبب طلب كانبيرا إجراء تحقيق مستقل حول إدارة بكين لأزمة تفشي فيروس كورونا المستجدّ الذي ظهر في الصين في ديسمبر، مما أثار غضب بكين.

وفيما يبدو أنه تدبير مضاد رداً على الطلب الأسترالي، منعت بكين واردات لحوم البقر الأسترالي وفرضت رسوماً جمركية على الشعير الأسترالي، ونشرت تحذيراً للمسافرين فيما يخص أستراليا، بشأن عنصرية معادية لآسيا مرتبطة بـ«كورونا» المستجدّ.

ووصف رئيس الوزراء الأسترالي سكوت موريسون هذه الاتهامات بأنها «هراء»، قائلاً إنه يرفض الاستسلام «للتهديدات».
وفي 2019، حكمت الصين بالإعدام على مواطنين كنديين اثنين متهمين بتجارة المخدرات، على خلفية تصعيد دبلوماسي مع كندا حيث أُوقف مينغ وانتشو، المديرة المالية لشركة «هواوي» الصينية العملاقة للاتصالات، بناء على طلب واشنطن التي تتهمها بالاحتيال المصرفي.

ولم تجد طلبات الرأفة التي تقدمت بها كندا من أجل هذين المواطنين.
واعتقلت الصين أيضاً كنديين اثنين آخرين، أحدهما دبلوماسي سابق متهم بالتجسس، في خطوة اعتبرها كثيرون في الخارج تدبيراً مضاداً على توقيف مينغ وانتشو.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.