fbpx

أساتذة باحثون يتشبثون بالزيادات في الأجور

ECHO24
أخبارتربية وتعليم
ECHO2420 أكتوبر 2022آخر تحديث : منذ شهرين
أساتذة باحثون يتشبثون بالزيادات في الأجور

كشف المكتب الوطني لتنسيقية الكرامة المستقلة للأساتذة الباحثين إنه يتابع  مجريات الحوار بين المكون النقابي والحكومة، معربا عن استنكاره للغموض والتعتيم الذي يكتنف مجريات الحوار.

وأدان بيان للمكتب لوطني لتنسيقية الكرامة المستقلة للأساتذة الباحثين كل أشكال التماطل والتسويف الحكومي في التعامل مع مطالب هيئة التعليم العالي، محذرا من مغبة عدم الإستجابة لها وفق ما يقتضي إصلاح أوضاع الأساتذة الإعتبارية والمادية بما من شأنه صون كرامتهم وتصحيح حيف الإهمال وتردي أوضاعهم الإعتبارية والمهنية والمادية والإجتماعية، الذي قارب أمده 23 سنة.

كما أدان الأساتذة الباحثون، في بيانهم الذي توصلنا به ، المقترحات الحكومية الهزيلة والمهينة بالزيادة في الأجور التي أصبحت تسربها مؤخرا الصحافة الوطنية ومصادر أخرى.

وطلب المكتب الوطني لتنسيقية الكرامة المستقلة للأساتذة الباحثين المحاور النقابي إلى الانسحاب من الحوار وعدم قبول أي تنازل عن مطالب القاعدة الأستاذية، خاصة منها المتعلقة بزيادة وازنة في الأجور وعدم المساس بأي حق مكتسب، مشددا على ضرورة التنسيق بين المكاتب المحلية والجهوية للمكون النقابي لإعداد وتنفيذ خطة نضالية تصاعدية في حالة كانت مخرجات الحوار مخيبة لتطلعات القاعدة الأستاذية.

وثمن المصدر ذاته عاليا الخطوة النضالية التي أقدم عليها الفرع الجهوي للنقابة الوطنية للتعليم العالي بفاس في اجتماعه الأخير، ودعا بقية المكاتب الجهوية والمحلية إلى القيام بالمثل وتحمل مسؤولياتها في هذه اللحظة المفصلية عوض الحياد السلبي ولعب دور المتفرج.

وجاء البيان المكتب الوطني الحالي للنقابة الوطنية للتعليم التبعات التنظيمية التي ستترتب عن خذلان الأساتذة الباحثين والموافقة على نظام أساسي جديد لا يضمن زيادة وازنة في الأجور ولا يحافظ على المكتسبات، مبينا استعداده التام لإستكمال مسلسل النضال من أجل كرامة الأستاذ واسترجاع مكانته والإحترام اللائق بمهامه وأدواره عبر مسلسل من المحطات النضالية التصعيدية.
وطالب المكتب النقابي ذاته جميع الأساتذة الباحثين بمختلف مؤسسات التعليم العالي إلى التعبئة واليقظة والوحدة حول مطلب الزيادة في الأجر، ومن أجل نظام أساسي محفز ومنصف دفاعا عن كرامة الأستاذ الباحث

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.